السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجى التكرم بتسجيل الدخول إذا كنت عضو معنا
أو التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام إلى أسرة منتدي
assanaje بني حبيبي
يشرفنا تسجيلك
شكــــرا
إدارة المنتـــــدى



 
الرئيسيةالرئيسية   اتصل بنا   الجزيرة البث الحي  س .و .جس .و .ج   راديو البهجة  بحـثبحـث   جريدة الشروق   القران فلاش   دردشة   الموقع   تحميل البرامج  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 فتاوى عامة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المشرف العام
المشرف العام
المشرف العام
avatar

عدد المساهمات : 143
نقاط : 11277
السٌّمعَة : 4
محل الاقامة محل الاقامة : djemaa.yoo7.com

مُساهمةموضوع: فتاوى عامة   الثلاثاء مايو 25, 2010 8:33 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]



أولاً \
فتوى الإمام محمد بن إبراهيم آل الشيخ
رحمه الله وجاء فيها :
" ... وذلك أن
الرجال والنساء الذين يرتادون المستشفي للعلاج ينبغي أن يكون لكل منهم قسم
خاص من المستشفى ؛ فقسم الرجال لا يقربه النساء بحال ، ومثله قسم النساء ؛
حتى تؤمن المفسدة ، وتسير مستشفيات البلاد على وضع سليم من كل شبهة موافقاً
لبيئة البلاد ودينها وطبائع أهلها ، وهذا لا يكلف شيئاً ولا يوجب التزامات
مالية أكثر مما كان ، فإن الإدارة واحدة والتكاليف واحدة ، مع أن ذلك متعين
شرعاًَ مهما كلف " .



انتهي كلام الإمام محمد بن إبراهيم رحمه الله

( مجموع فتاوى الشيخ محمد بن إبراهيم 13/ 221) .




ثانياً \
فتوى الإمام عبد العزيز بن باز رحمه
الله ، وهذا نص السؤال :
" ما رأي
سماحتكم في تطبيب المرأة للرجل في مجال طب الأسنان هل يجوز ؟ علماً بأنه
يتوافر أطباء من الرجال في نفس المجال ، ونفس البلد "
.
فأجاب الشيخ عبد العزيز بن باز :
" لقد سعينا كثيراً مع المسؤولين لكي يكون طب الرجال للرجال، وطب النساء
للنساء ، وأن تكون الطبيبات للنساء ، والأطباء للرجال في الأسنان وغيرها ،
وهذا هو الحق ؛ لأن المرأة عورة وفتنة إلا من رحم الله ، فالواجب أن تكون
الطبيبات مختصات للنساء ، والأطباء مختصين للرجال إلا عند الضرورة القصوى إذا
وجد مرض في الرجال ليس له طبيب رجل فهذا لا بأس به ، والله يقول : {وقد فصل
لكم ما حرم عليكم إلا ما اضطررتم إليه }
( الأنعام 119)
. و إلا فالواجب أن يكون الأطباء للرجال ، والطبيبات للنساء ، وأن يكون قسم
الأطباء على حدة ، وقسم الطبيبات على حدة ، أو أن يكون مستشفى خاصاً للرجال ،
ومستشفى خاصاً للنساء حتى يبتعد الجميع عن الفتنة والاختلاط الضار ، وهذا هو
الواجب على الجميع " .



انتهت فتوى الإمام عبد العزيز بن باز رحمه
الله ( فتاوى عاجلة لمنسوبي الصحة ،جمع معوض عائض اللحياني ص 31- 32) مطبوعات
وزارة الشؤون الإسلامية بالمملكة .




ثالثاً\
قرار مجمع الفقه الإسلامي بشأن ضوابط
كشف العورة أثناء علاج المريض . وهذا نص القرار :

" الحمد لله وحده والصلاة والسلام من لا نبي بعده سيدنا محمد وعلى آله وصحبه
وسلم . فإن مجلس المجمع الفقهي الإسلامي لرابطة العالم الإسلامي في دورته
الرابعة عشر ، المنعقدة بمكة المكرمة ، والتي بدأت يوم السبت 20/8/1415هـ
قد نظر في هذا الموضوع ، وأصدر القرار
الآتي :
1-
الأصل الشرعي أنه لا يجوز كشف عورة
المرأة للرجل ، ولا العكس ، ولا كشف عورة المرأة للمرأة ، ولا عورة الرجل
للرجل .
2-
يؤكد المجمع على ما صدر من مجمع الفقه الإسلامي التابع لمنظمة المؤتمر
الإسلامي بقراره رقم 85/12/85. في 1-7/ 1/ 1414هـ وهذا نصه : " الأصل أنه
توافرت طبيبة مسلمة متخصصة يجب أن تقوم بالكشف على المريضة ، وإذا لم يتوافر
ذلك ، فتقوم طبيبة غير مسلمة . فإن لم يتوافر ذلك يقوم به طبيب مسلم ، وإن لم
يتوافر طبيب مسلم يمكن أن يقوم مقامه طبيب غير مسلم . على أن يطلع من جسم
المرأة على قدر الحاجة في تشخيص المرض ومداواته ، وألا يزيد عن ذلك ، وأن يغض
الطرف قدر استطاعته ، وأن تتم معالجة الطبيب للمرأة هذا بحضور محرم أو زوج أو
امرأة ثقة خشية الخلوة " انتهى النقل .
3-
في جميع الأحوال المذكورة ، لا يجوز أن يشترك مع الطبيب إلا من دعت الحاجة
الطبية الملحة لمشاركته ، ويجب عليه كتمان الأسرار إن وجدت .
4-
يجب على المسؤولين في الصحة ، والمستشفيات حفظ عورات المسلمين والمسلمات من
خلال وضع لوائح وأنظمة خاصة ، تحقق هذا الهدف . وتعاقب كل من لا يحترم أخلاق
المسلمين ، وترتيب ما يلزم لستر العورة وعدم كشفها أثناء العمليات إلا بقدر
الحاجة من خلال اللباس المناسب شرعاً .
5-
ويوصي المجمع بما يلي :

أن يقوم المسؤولون عن الصحة بتعديل السياسة الصحية فكراً ومنهجاً وتطبيقاً
بما يتفق مع ديننا الإسلامي الحنيف وقواعده الأخلاقية السامية ، وأن يولوا
عنايتهم الكاملة لدفع الحرج عن المسلمين ، وحفظ كرامتهم وصيانة أعراضهم .

العمل على وجود موجه شرعي في كل مستشفى للإرشاد والتوجيه للمرضى . وصلى الله
على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ، والحمد لله رب العالمين
".
انتهى قرار المجمع الفقهي الإسلامي التابع لرابطة العالم الإسلامي . وقد وقعه
مجموعة من العلماء ، وعلى رأسهم رئيس المجلس سماحة الإمام عبد العزيز بن باز
رحمه الله .




رابعاً –
فتوى اللجنة الدائمة رقم ( 2768)
وتاريخ 13/ 1/ 1400هـ

س :
فتاة أو امرأة مسلمة متحجبة ومحافظة تعمل بجانب رجال بإدارة أو مؤسسة أو معمل
مع العلم أن الإدارة لا تخلو من كاسيات وعاريات ورجال . ما حكم وجود هذه
المسلمة بين نارين ؟
ج :
لا يجوز للمرأة أن تشتغل مع رجال ليسوا محارم عليها لما يترتب على وجودها
معهم من المفاسد وعليها أن تطلب الرزق من طرق لا محذور فيها ومن يتق الله
يجعل له من أمره يسرا . وقد صدر من اللجنة الدائمة فتوى في ذلك هذا نصها (
أما حكم اختلاط النساء بالرجال في المصانع أو المكاتب بالدول غير الإسلامية
فهو غير جائز ، ولكن عندهم ما هو أبلغ منه وهو الكفر بالله جل وعلا فلا
يستغرب أن يقع بينهم مثل هذا المنكر . وأما اختلاط النساء بالرجال في البلاد
الإسلامية وهم مسلمون فحرام . والواجب على المسؤولين في الجهة التي يوجد فيها
اختلاط أن يعملوا على جعل النساء على حدة والرجال على حدة لما في الاختلاط من
المفاسد الأخلاقية التي لا تخفى على من له أدنى بصيرة )



وبالله التوفيق



وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء



عضو
عضو
نائب الرئيس
الرئيس
عبد الله بن قعود عبد الله بن الغديان
عبد الرزاق عفيفي
عبد العزيز بن باز
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://djemaa.yoo7.com
 
فتاوى عامة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامي العام :: قسم الفتاوي والاحكام الشرعية-
انتقل الى: